شرح قصيدة مسكنهم في القلب في مادة اللغة العربية للصف الثامن

عمان التعلمية -  الصف الثامن - الفصل الأول - اللغة العربية -

 شرح قصيدة مسكنهم في القلب في مادة اللغة العربية للصف الثامن الفصل الدراسي الاول

 للشاعر السوري بهاء الدين الأميري 

 من خلال شرح ابيات القصيدة.



الابيات :::  يحفظ الطالب من البيت الاول الي  السابع


 أولا الأفكار: تناول الشاعر الأفكار الأساسية الآتية –

الفكرة الأولى : علمه بالخبر الكاذب الذي وصل النعمان عنه وأثره فيه.
الفكرة الثانية:- تبرير ذهابه إلى الغساسنة ومدحهم .
الفكرة الثالثة:- عود إلى إظهار الضعف وإظهار حاله بسبب تهديد النعمان له حتى صار منبوذا بين الناس.
الفكرة الرابعة : الإشادة بقوة النعمان ومكانته بين الملوك وذلك يتيح له أن يطلب منه العفو وكل خطأ في جنبه صغير والناس جميعا يخطئون.


ويبدأ الشاعر قصيدته بقوله أتاني أبيت اللعن أنك لمتني . مما يدل على أن الخبر الذي جاءه مما تسير به الركبان وتتناقله الألسن لشدة اهتمام الناس به وأي خبر أشد على نفسي من أني أسمع أنك لمتني ولا أستطيع احتمال هذا اللوم فهو خبر يصيبني بالهم و التعب.
وفي البيت الثاني يثبت أنه أخطأ والدليل على ذلك حلفه حتى لا يترك شك في نفس النعمان .

البيت الثالث يقول إذا كانت قد بلغتك عني وشاية من واش حاقد فالذي أبلغك غاش كاذب فيما ادعاه.
البيت الرابع : يبرر النابغه ذهابه إلى الغسانيين بأنه يتردد عليهم لطلب الرزق ووجدت عندهم رزقا واسعا إذ أكرموا رفادتي وأكرموني.
البيت الخامس : يقول الشاعر بأن له مكانة عاليه لدى الملوك والناس حتى أنهم يحكموه فيما بينهم.
البيت السادس: يزيد من الاستدلال على أنه لم يفعل جرما حين مدح من أكرموه بقوله للنعمان أن ما فعلته من مدح الغساسنة هو ما يفعله كل من تكرمهم ويشكرونك على العطاء.
البيت السابع : يعود إلى وصف حاله ورجاء النعمان أن يعفو عنه وهو أهل لذلك بقوله لا تتركني مقيدا بالتهديد والوعيد فيبتعد الناس عني كأنني مطلي به القار أجرب وأنت قد أعطاك الله ملكا عظيما يعلو على كل ملك.


معاني بعض الكلمات :

أهتم منها : أقلق والهم هو القلق من أمر مقبل.
أنصب : أتعب
اصطنعتهم : غمرتهم بمعروفك
الوعيد: الإنذار و التهديد .
سورة : منزلة
يتذبذب : يتزلزل ويهتز.



1. الشاعر يقول في البيت الأول أين الفوضى و الصياح العذب وأين الدراسة التي خلطة بالعب.

2. يقول الشاعر في البيت الثاني أين الطفولة وأين الدمى والكتب التي كانت على الأرض.
3. يقول في البيت الثالث أين المشاغبة والمشاكسة دون سبب وأين التشاكي ( الشكوى) .
4. يقول في البيت الرابع أين البكاء والضحك
في آن واحد وأين الحزن والطرب.
5. يقول في البيت الخامس أين التسابق للجلوس بجانبي حبا وإن أكلوا وشربوا.
6. يقول الشاعر في البيت السادس يتعاركون ويتسارعون لجلوسهم بجانبي والقرب مني .
7. يقول الشاعر في البيت السابع بأنهم يتوجهون من طبعهم وبراءتهم نحوي إذا أرادوا.
8. يقول الشاعر في البيت الثامن بأنهم بالأمس كانوا يملؤون المنزل واليوم البيت فارغ وقد ذهبوا.
9. يقول الشاعر في البيت التاسع بأن الصمت حل في البيت وأن الصمت الذي هبطت أثقاله في البيت.
10. يقول الشاعر في البيت العاشر بأن إغفاءة المحموم هدأتني الذي فيها يشع الهم والضيق.
11. يقول الشاعر في البيت الحادي عشر بأن أطفاله ذهبوا ورحلوا عنه وأما مسكنه ففي القلب محفور
12. يقول الشاعر بأن لأطفاله وأصواتهم العالية أثر في كل زاوية من هذا البيت.
 



 الشرح
1. يقول الشاعر في البيت الأول: أين الفوضى و الصياح العذب وأين الدراسةالتي خلطة بالعب.

2. يقول الشاعر في البيت الثاني أين الطفولة وأين الدمىوالكتب التي كانت على الأرض
.3. يقول في البيت الثالث أينالمشاغبة والمشاكسة دون سبب وأين التشاكي ( الشكوى)
.4. يقول في البيت الرابع أينالبكاء والضحك في آن واحد وأين الحزن والطرب
.5. يقول في البيت الخامس أينالتسابق للجلوس بجانبي حبا وإن أكلوا وشربوا
.6. يقول الشاعر في البيتالسادس يتعاركون ويتسارعون لجلوسهم بجانبي والقرب مني
.7. يقول الشاعر في البيتالسابع بأنهم يتوجهون من طبعهم وبراءتهم نحوي إذاأرادوا
.8. يقول الشاعر في البيت الثامن بأنهم بالأمس كانوا يملؤون المنزلواليوم البيت فارغ وقد ذهبوا
.9. يقول الشاعر في البيتالتاسع بأن الصمت حل في البيت وأن الصمت الذي هبطت أثقاله فيالبيت
.10. يقول الشاعر في البيت العاشر بأن إغفاءة المحموم هدأتني الذي فيهايشع الهم والضيق
.11. يقول الشاعر في البيت الحادي عشر بأن أطفاله ذهبواورحلوا عنه وأما مسكنه ففي القلب محفور
12. يقول الشاعر بأن لأطفالهوأصواتهم العالية أثر في كل زاوية من هذا البيت.

-----------

معاني المفردات


الضجيج : الصياح
الشغب : الخصام
شابه : خالطه
توقدها : نشاطها .
التشاكس : التخالف
الطرب : الفرح
التسابق : التنافس
يتزاحمون : يتدافعون
مجالستي : الجلوس بجانبي
انقلبوا : وجدوا .
ويح : الحسرة والتوجع
الصمت : السكوت
هبطت : نزلت
اثقاله : اوزانه
غربوا : رحلوا
إغفاءة المحموم : نوم المريض الخفيف المصاب بالحمى
هدأتها : في هدوءها
يشع : ينبعث
الهم : الحزن
مسكنهم : مكنهم
شطوا : ذهبوا
ركن : زاوية
صخب : صراخ

الأفكار :

1- مظاهر الطفولة التي رسمها الشاعر لأبنائه .
2- الفراغ والوحدة اللذان خيما على الشاعر برحيل أبنائه .
3- احساس الشاعر بوحود ابنائه على الرغم من ابتعادهم عنه .

الجماليات :

- لجأ الشاعر إلى تكرا الصورة لانه لا يحب مفارقتها ويستحضرها دائما في ذهنه ولا وريد ان تفارقه لشدة تعلقه بأطفاله وتذكره لهم .
- اما كثرة الاستفهام فهو يفيد التحسر وتذكر تلك الأيام والتأكيد عليها .
- طباق ومقابلة ( الحزن والطرب ، الأكل والشرب ، رغبوا و رهبوا ، شطوا واقتربو ا)
- ( الضجيج العذب ) شبه أبنائه بطعام لذيذ عندما ينبعث منهم الصوت والصراخ .
- البيت 9 – شبه الصمت بأثقال تهبط على منزله لا يستحماها .
- البيت 2 – شبه حركة ونشاط الأطفال بالنار المشتعلة .
- البيت 10 – شبه نفسه بالانسان المصاب بالحمى وذلك لكثر حزنه لفراق ابنائه
- البيت 11- شبه الشاعر قلبه بالمسكن الذي يسكنه أبنائه
 - ألوان طفولة الأطفال كما يراها الشاعر .
2- الحزن والوحدة التي أصابت الشاعر بسبب رحيل أطفاله .
3- شعور الشاعر بوجود أطفاله رغم رحيلهم .

شرح الأبيات :


البيت الأول :
المفردات :
الضجيج : الصياح.الشغب : الخصام.شابه : خالطه .

شرح البيت:
يتسأل الشاعر عن الصياح العذب والفوضى والخصام وعن التدارس الذي يصدره أطفاله وكل ذلك يخالطه لعب ، وقد شبه ضجيجهم العذب بالماء العذب في حلاوة ولذته الطيبة .

البيت الثاني :
المفردات :توقدها : نشاطها .
الدمى : مفردها دُمية وهي الصورة أو التمثال .

شرح البيت:
يواصل الشاعر تسأله بتكرار الاستفهامات في الأبيات من البيت الأول إلى البيت الخامس ، ويوحي هذا التكرار بعدم مفارقة الشاعر أطفاله ، وهو دائما في ذهنه ، ويتسأل عن تلك الطفولة التي في نشاطها الجميل وعن الصور والدمى الموجودة على الأرض والكتب ، وقد شبه الشاعر حركة ونشاط الأطفال بالنار الملتهبة .

البيت الثالث :
المفردات :التشاكس : التخالف.

شرح البيت :
يقول أين ذلك التخالف والتشاكي فيما بينهم دون سبب أو مقصد .

البيت الرابع :
المفردات :الطرب : الفرح .
التباكي : التضاحك / طباق إيجاب .
الحزن : والطرب / طباق إيجاب .

شرح البيت :
فأين البكاء والضحك الذي يحدثه الأطفال ويكون في وقت واحد ، وكذلك الحزن والطرب .

البيت الخامس :
المفردات :التسابق : التنافس.
شغفا : حبا وشوقا .

شرح البيت :
وأين ذلك التسابق فيما بينهم بجواري حبا وشوقا إذا هم أكلوا وإن شربوا .

البيت السادس :
المفردات :يتزاحمون : يتدافعون .مجالستي : الجلوس بجانبي.انقلبوا : وجدوا .

شرح البيت :
ثم يذكر أنهم في حالة سباق وهم بجواره ، ويتزاحمون بالجلوس معه بل قريبون أينما وجدوا .

البيت السابع :
شرح البيت :
تراهم يتجهون بطبعهم الجميل في حالة الرغبة ، وإن أصابهم خوف وفزع .

البيت الثامن :
المفردات :
ويح : الحسرة والتوجع .

شرح البيت :
يتحسر الشاعر عليهم حيث يقول : كانوا يملؤون المنزل حبا وشغفا ببراءتهم الطيبة ولعبهم الجميل ، واليوم أصبح المنزل فارغا بسبب ذهابهم ورحيلهم .

البيت التاسع :
المفردات :الصمت : السكوت.هبطت : نزلت .أثقاله : أوزانه.غربوا : رحلوا .

شرح البيت :
كأن أصاب المنزل صمت ووجوم وسكون بسبب ذهابهم ، وقد حلت أثقال الصمت في الدار إذا رحلوا .

البيت العاشر :
المفردات :إغفاءة المحموم : نوم المريض الخفيف المصاب بالحمى.هدأتها : فيهدوءها.يشع : ينبعث.الهم : الحزن.

شرح البيت :
شبه الشاعر نفسه بالإنسان الذي أصابته حمى شديدة ، ويدل ذلك على كثرة الأحزان والهموم التي أصابته بسبب فراق أطفاله .

البيت الحادي عشر :
المفردات :مسكنهم : مكانهم.شطوا : ذهبوا.

شرح البيت :
إنهم ذهبوا ورحلوا إلا أن مسكنهم ومكانهم موجود في القلب .

البيت الثاني عشر :
المفردات :ركن : زاوية.صخب : صراخ .

شرح البيت :
ثم يذكر أن لأطفاله أصوات عالية وشغب مرتفع له أثر في كل زاوية وركن من هذا البيت .





الجماليات :
1- يكرر الشاعر بعض الصور وذلك بسبب عدم مفارقة الشاعر أطفاله وتذكرهم في كل وقت وحين .
2- ورد في القصيدة استفهامات متعددة ويدل على الحزن الشديد الذي أصاب الشاعر .
 

إرسال تعليق

0 تعليقات