شرح وتحليل قصيدة جنة عمان للصف السادس لغة عربية

تحليل وشرح قصيدة جنة عمان للصف السادس لغة عربية الفصل الاول

تحليل قصيدة جنة عمان للصف السادس الفصل الدراسي الأول
 تحليل وشرح قصيدة جنة عمان للصف السادس لغة عربية الفصل الدراسي الأول

شرح وتحليل قصيدة جنة عمان للصف السادس لغة عربية

شرح وتحليل قصيدة جنة عمان للصف السادس لغة عربية


                        " قصيدة جنة عمان "


1-بنفسي جنة الدنيا(ظفارا) ** وليلا مررن بها قصارا


2-هي الروض المليئ بكل حسن ** ترى الأزهار مشرقة نضارا

3-هواها مثل صفو الماء لطفا ** وروضات تباهي الخلد دارا

4-وجنتها "صلالة" وهي أرض ** تعالى وصفها من أن يبارى

5-زهور حدائق حمر وخضر ** فمن ورد يعانق جلنارا

6- متى ذكروا ربى لبنان حسنا ** ذكرت مفصلا عنها ضفارا

7-وكم تحوي "صلالة" من قصور ** تكاد تساير الفلك المدارا

8-بلاد قد سمت شرفا ومجدا ** وحسبك حسنها السامي عمارا

9- بلاد صاغها "قابوس" تاجا ** وكللها انتصارا وافتخارا

10- وشرفها الإله به مليكا ** فأشرقت إزدهاء وازدهارا

         " نبذة تعريفية عن الشاعر "

خالد بن مهنا البطاشي (٢٠٠٤م- ١٩٢٢)

قاضٍ وفقيه، ولد في قرية المسفاة بولاية قريات وتلقى مبادئ التعليم فيها ، ثم ارتحل إلى مدينة نزوى (١٩٤٠) حيث تلقى علوم الدين والنحو متتلمذا على عدد من علمائها، قال الشعر في عديد من الأغراض الشعرية.

* الغرض الشعري للقصيدة :


الوصف

*الفكرة العامة للقصيدة


وصف الشاعر مدينة ظفار ، والتغني بجمال طبيعتها.

* الأفكار الفرعية للوحدات الشعرية


(١_٣) إعجاب الشاعر بظفار والتغني بأيامه القصار فيها.

(٤_٧) وصف جمال مدينة صلالة

(٨_١٠) فضل جلالة السلطان على عمان

* تحليل الصور الجمالية الواردة في الأبيات الشعرية


- البيت الأول : (جنة الدنيا ) شبه ظفار في جمالها بالجنة.

- البيت الثاني : (هي الروض المليئ بكل حسن) شبه ظفار في جمالها وروعتها بالرياض الجميلة.

- البيت الثالث : ( هواها مثل صفو الماء لطفا) شبه هواء ظفار بالماء الصافي العذب في النقاء ، (وروضات تباهي الخلد دارا ) شبه الروضات بإنسان يباهي ويفتخر.

- البيت الخامس: (ورد يعانق) شبه الورود في الحديقة بإنسان يعانق ويحتضن.

- البيت السابع : كم خبرية تفيد الفكرة.

-البيت الثامن: بين كلمتي (شرفا ومجدا) ترداف، يبرز المعنى ويوضحه.

- البيت التاسع: شبه مجد عمان ورفعتها بالتاج في العلو والارتفاع ، (كللها انتصارا وافتخارا) شبه عمان بشخص يرتدي إكليل النصر والافتخار.

-وردت في القصيدة كلمات متقاربة في الحروف والوزن أضافت جمالا على القصيدة مثل: ( انتصارا - افتخارا ) ، (ازدهاء- ازدهار).

*تحليل الأبيات الشعرية للقصيدة


*(١-٣) تأكيد الشاعر على مكانة ظفار في قلبه وثباتها في نفسه بالرغم من أنه بقي فيها ليال قصيرة، وأنها رياض مليئة بكل حسن وجمال.

*(٤-٧) وصف الشاعر جنة ظفار وهي صلالة ويقول أنها أرض يتسامى ويرتفع وصفها من أن ينافسه جمال آخر لشدة روعتها ، فهي تتفوق على غيرها من البلدان في الحسن والجمال.

*(٨-١٠) اعتزاز الشاعر بعمان وعلو مكانها، بفضل جلالة السلطان بما حققه من إنجازات وانتصارات ميزتها عن غيرها.

إرسال تعليق

0 تعليقات