شرح قصيدة في الحنين إلى عمان للشاعر سالم ناصر الرواحي

شرح قصيدة في الحنين الى عمان للصف العاشر

شرح قصيدة في الحنين إلى عمان للشاعر سالم ناصر الرواحي

قصيدة في الحنين الى عمان


* تلك البوارق حاديهن مرنان

فما لطرفك ياذا الشجو وسنان

* شقت صوارمها الارجاء واهتزعت

تزجي خميساً له في الجو ميدان

* تبجست بهزيم الودق منبثقاً

حتى تساوت به اكم وقيعان

* وسقى الشواجن من رضوى وغص به

سر وجوف وغصت منه جرنان

* وجلل السهل والاوعار متعمداً

ربوع ما ضم عند ام وجلان

* يريق في الجو منه ريق طهل

في لوحة من سناء البرق الوان

* ان هيج البرق ذا شجو فقد سهرت

عيني وشبت لشجو النفس نيران

* وصير البرق جفني من سجائبه

يابرق حسبك ما في الأرض ظمنان

* اني اشح بدعي أن يسح على

ارض ما هي لي يا ارض أوطان

* هبك استطرت فؤاجي فاستطر رمقي

الى معاهد لي فيهن اشجان

* تلك المعاهد ما عهدي بها انتقلت

وهن وسط ضميري الان سكان

* نايت عنها ولكن لا افارقها

بلى كم افترقت روح وجثمان

* كيف انسى عهودي في مسارحها

وهن بين جنان الخلد بطنان

* لها انسى القلب ميثاق يبوء به

ان باء الحب في الأوطان ايمان

* نزحت عنها بحكم لا اغالبه

لا يغلب القدر المحتوم انسان

 


شرح قصيدة في الحنين الى عمان للصف العاشر

       لغة عربية الفصل الدراسي الأول


١- يشاهد الشاعر السحب والبرق تتجه نحو بلادة،

ويصدر البرق صوت الحادي الذي يغني للابل لانه حس بالحزن والخوف

٢- يشبه الشاعر البرق بالسيف وان السحب مثل الجيش

 وان هذا الجيش هم أحزانه وبعد ذلك يسقط المطر

٣- من كثرة هطول الأمطار تساوت التلال والقيعان

٤- الأمطار الغزيرة سقت الجبل الأخضر وأدوية المنطقة الظاهرة والداخلية وكهف جرنان في ازكي

٥- عم المطر السهل والاوعار المنطقة الشرقية بالكامل

٦- يصف الشاعر غزارة الأمطار التي هطلت في سلطنة عمان

٧- عندما يشاهد الشاعر البرق تستثير الأحزان مما يؤدي إلى مفارقة النوم وهو ما يدل على شدة الأحزان

٨- جعل البرق الشاعر حزينا وجفاه النوم عن عينيه ويطلب منه التوقف

٩- يعبر الشاعر هنا عن كف دموعه عن البكاء لأنه خارج وطنة مخافه

أن تسقط على أرض ليست ارض ابائه

١٠- يعود الشاعر ليخاطب البرق الذي أعاد معاناته ويطلب منه أن يخفف شدته

١١-١٢-١٣- يصف الشاعر شعوره نحو الأماكن القديمة في وطنة ويبين انه باق على عهده

وانه مهما ابتعد عنها تظل ذكراها ساكنه خالده في قلبة وهي ليست ك افتراق الروح عن الجسد

١٤-١٥ يبين انه قد ابتعد عن وطنة نتيجة لحكم القضاء والقدر وهو لا يغالب هذا الحكم لانه قدره

إرسال تعليق

0 تعليقات