تقرير موسيقى :: الموضوع : آله الاكورديون


تقرير موسيقى
~~~
الموضوع: آله الاكورديون
~~~~~
المقدمة:

دخلت آلة الاكورديون على الموسيقى العربية في مصر مع أوائل القرن العشرين. وفي البداية عُزف عليها كما هي من غير تعديل حيث وظّفت لإطفاء نكهة أوروبية على بعض القطع الموسيقية (كما في أغنية سهرتُ من ألحان محمد عبد الوهاب، ١٩٣٥). فيما بعد تم تعديل الآلة بحيث يتمكن العازف من عزف أرباع الصوت وبالتالي أداء المقامات الموسيقية العربية بصورة تحاكي الآلات العربية بشكل مقبول.



ولقد شاع استخدام آلة الأكورديون في فرق الرقص الشرقي والموسيقى الشعبية.
_______
الموضوع:

الأكورديون هي آلة موسيقية تحمل باليد وتتألف من منفاخ هوائي وأزرار ومفاتيح شبيهة بمفاتيح البيانو لإنتاج النغمات المختلفة، تم صنع أول أكورديون في فيينا عام 1829 ومخترعها هو النمساوي كيرل داميان، وكان من النوع الذي له أزرار، ولكن أول أكورديون له مفاتيح شبيه بالبيانو وجد في إيطاليا و هناك نوعين من الآلة، في النوع الأول كل مفتاح ينتج حالتين وهما السحب والضغط أما النوع الثاني فكل مفتاح ينتج نفس الصوت في كلا الحالتين.

يصنف الأكورديون ضمن الآلات النفخية لاعتماده على تدفق الهواء ضمنه لإنتاج الصوت يمر فيها الهواء على ريش رقيقة معدنبة مركبة في منفاخ ذي عدة طيات فيسبب اهتزازها إهتزازات منتظمة تنتقل إلى ما حولها من أجزاء المنفاخ وما في داخله من الهواء الذي يدخل ويخرج من فتحات المنفاخ عند الشد والضغط بتعاقب منتظم وتختلف درجة النغمات الصادرة من الأكرديون بإختلاف طول الريش. يصنع الجسم عادة من الخشب أما المنفاخ فيصنع من الورق المقوى والقضبان المعدنية.

~طريقة العزف على آلة الأوكورديون

يقوم العازف بمسك طرفي الأكورديون بيديه ويقوم بسحب الطرف الأيسر وضغطه مما يسبب تدفق الهواء ضمن المنفاخ، وفي نفس الوقت فإنه يقوم بالضغط على المفاتيح لتوليد النغمات المختلف في حالة الأكورديون المجهز بلوحة مفاتيح آلة البيانو من الجهة اليمنى وأزرار كثيرة العدد تسمى الباصات وينحصر عملها في إحداث نغمات تصاحب اللحن الذي يؤدى على مفاتيح اللوحة اليمنى وهذه الأزرار تختلف أعدادها بإختلاف حجم الآلة.
_________
الخاتمة:
تعد آله الاكورديون واحدًا من الآلات الموسيقية القديمة التى ذاع صيتها منذ أن نشأت، ورغم احتوائه على مفاتيح تشبه مفاتيح آلة البيانو، وأيضا يتم العزف من خلاله بواسطة اليد، إلا أنه يدخل ضمن قائمة آلات النفخ، لاعتماده على منفاخ يدفعه العازف ويسحبه بيده.

إرسال تعليق

0 تعليقات