تطور الاشكال السردية في الادب العربي - المقامات

المؤنس -- للصف الثاني عشر الفصل الدراسي الأول 
المحور الثالث

تطور الأشكال السردية في الادب العربي

اداب المقامات
المقامة القريضية - المذاني
المقامة الصحارية - البرواني
 


 

تعريف المقامة:



المقامة حكاية خيالية تشتمل على حادثة في
موقف معين لشخص يكتسب بالادب، وتنتهي بموعظة ،ومعناها في اللغة (الجماعة أو
المجلس) وهي تدور حول قصة في مجلس يضم جماعة من الناس، المقامة تشبه القصة
القصيرة، وتدورحول بطل وهمي يروي اخباره راوية وهمي ايضا، وبطلها رجل قصر همه على
تحصيل الطفيف من الرزق، فكانت اخباره تدور حول الكدية والاحتيال والتمويه،
لاتربطها الوحده الموضوعية، ولا تحييها شخصيات حقيقية ، وهي ميدان لعرض
النكته إظهار البراعة في التخلص من مأزق
الحياة بطرق ملتوية ، وبنوع خاص لاظهار المقدرة اللغوية والادبية.

** تاريخ فن المقامة:


س-كيف تطور فن المقامة عبر التايخ؟



يرى الحريري والقلقشندي أن لبديع الهمذاني هو
واضع فن المقامة،ويرى آخرون أن فن المقامة نشأ تدريجيا من رواية القصص والاخبار،
وا للبديع اهمذاني فضل كير ف تنظيمها ووضعها في شكلها الفني الخاص، فكانت المقامت
صدى لحرف الكدية الشائعة في ذلك الوقت وصور لحياة المكدية،وكانت تتمتع بالذوق
الادبي العام المكلف بالسجع ولمحسنات البديعية وتتضمن النثر حكم واشعارا وامثال.


--------

المقامة القريضية: بديع الزمان الهمذاني

تعريف
بالكاتب:
-

ماذا تعرف عن بديع الزمان الهمذاني؟

هو أبو الفضل احمد بن الحسين الهمذاني الملقب ببديع
الزمان، ولد بهمذان 358، وهو اول من ابتدع المقامة، عرف بكثرة رحلاته،فقد جاب
الافاق واتصل برجال السلطه يمدحهم ويحضر مجالسهم

ما اشهر مؤلفت الهمذاني؟

ديوان شعري- مجموعة رسائل وهي 233 رسالة في مسائل شتى-
المقامات وهي 52 مقامة .

# عناصر المقامة الفريضية:

1- العنوان
 4- الراوي 
3- والبطل وهميان

2- المزاوجة بين الشعر والنثر
 5- حديث مسند يروى في مجلس
3- التأنق في العبارة والسجع
 6-حادثه في الغالب تكديه ومغلبة
للدهر
7-الشكوى من الزمان وكثرة المواعظ

#ملخص المقامة القريضية:

الراوي عيسى بن هشام :
  ((أنه سافر مغتربا إلى جرجان بخوارزم ،واستعان هناك بزراعةالأرض
والتجارة ،وكان له دكان للخمر والسكن، فكان يجلس في الدكان مع اصحابه في أول النهار وآخره ،ويعمل بالتجارة في وسط النهار ، وبينما هم جالسون يتدارسون الشعر ، وإذا بشاب يجلس أمامهم في صمت ولكنه يعلم ما يفعلون حتى طال بينهم الجدال ، فقال لهم الشاب الفتى :لقد وجدتم صاحب الأمر في البيان ( يقصد نفسه) حتى لو شئت أن أتكلم لجئتكم بالعجب العجاب. فسألوه، ما تقول في أمرىء القيس ؟ قال: هو أول من وقف في لديار.... فهو رأس شعراء الجاهلية وأميرهم ،ولم يقصد بالشعر المال والتكسب كغيره.

ثم سألوه،ما تقول
في النابغة؟قال هو أحد فحول شعراء الجاهلية، وهو يهجو إذا غضب، ويمد إذا رضي وه
أكثر الشعراء تفننا في الاعتذار. فسألوه، ما تقول في زهير؟ قال:هو ثالث فحول
الطبقة الاولى من ا لجاهلية ،وأعفهم
قولا وأوجزهم لفظا . فسألوه، ما تقول في طرفة؟ قال: هو أقصر فول الشعراء عمرا واوصفهم للناقة . فسألوه، ما تقول في
جريروالفرزدق؟ قال: هما من أفضل البلغاء المداحين والهجائين، وأخذ يذكر صفات كل
منهما على حدة. فسألوه ، ما تقول في المحدثين من الشعراء ولمتقدمين منهم؟ ( يقصد
بالمتقدمين شعراء دول بني أمية، والمتأخرون شعراء الدولة العباسية) قال: المتقدمون
أشرف لفظا، أكثر من المعاني حظا، والمتأخرون ألطف صنعا ،وأرق نسجا., فسألوه،ما
سمعنا من اشعارك؟

فقرأ عليهم أبياتا
من شعره. فقال عيسى بن هشام: فأعطيته ما تيسر من العطاء، وترددت في التعرف عليه
فتارة ينفي معرفته، وتارة يثبتها، فقلت له: إنك الاسكندري، فقد فارقتنا صغيرا،
وجئتنا كبيرا، تغير حالك فلم نعرفك حيث صرت عجوزا، فضحك الأسكندري وقال له:

ويحك هذا زمان
زور.......... فلا يغرنك الغرور

تلتزم حالة
ولكن............ در بالليالي تدور


# التعليق/:


الراوي: هو عيسى بن هشام، وهو أحد شخصيات المقامة
البطل: هو أبو الفتح الإسكندري وهو صورة للأديب في القرن الرابع الذي تدهورت مكانته وتراجع دوره
الجسمي والأخلاقي ليتحل إلى محتال يوظف الأدب من أجل الحصول على المال

# التحولات:


1- ما التحولات التي شهدتها شخصية أبي الفتح من
خلال المقامة؟
-
يجلس تلقاءنا الشاب......ينصت
أدن فقد منيت.... الشعر وأهله 
-سلوني أجبكم....... ينصت ويجلس
-عالم بأمور .......الشعر والشعراء
-شاك من الدهر...... بشعر البيع
-متال بكذب....... على المال

# التذوق:


**الإستعارات**

(طرحتني النوى)
استعارة مكنية حيث صور النوى( البعد) شخصا يرمي به

(يا فاضل) أسلوب
إنشائي نداء غرضه التنبيه

(أدن فقد منيت)
أسلوب إنشائي أمر غرضه النصح والإرشاد

(بيان يسمع الصم)
تضمين لشعر المتنبي : أنا الذي نظر الأمى إللى أدبي.. وأسمعت كلماتي من به صمم

(العمارة،التجارة-مثابة، صحابة- الدار، النهار)سجع

(ممتطيا من الضر أمر مر) استعارة مكنية حيث صور الضر والشدائد دابة يركبها

( ومضطبنا على الليالي غمرا) استعارة مكنية حيث صور الليالي شخصا يصيبه بالكوارث فيحقد الشاعر
عليه


( فانقلب الدهر لبطن ظهر.... وعاد عرف العيش عندي نكرا) استعارة مكنية حيث صور الدهر شخصا ينقلب
عليه

(لم يبقى من وفري إلا ذكرى) أسلوب قصر يؤكد فناء كل ما معه م متاع الدنيا، استعارة مكنية حيث صور
الذكريات شيئا ماديا يمتلكه.

( جر الجدال فينا ذيله) استعارة مكنية

(يذيب الشعر،والشعر يذيبه) استعارة مكنية

( ولم يقل الشعر كاسبا. ولم يجد القول راغبا) كناية عن عنى امرىء القيس ورخاء عيشه


(صروفا حمرا) كناية عن شدة المصاتب وهول ووعها عليه
( أفرخ) استعارةتصريحية


(فارقنا خشفا)استعارة تصريحية

السجع: توافق الحروف الأخيرة في نهاية الجمل.


من أمثلة السجع في
هذه المقامة:

(العمارة-التجارة) (مثابة- صحابة)( يفهم- يعلم)( ميلة – ذيلة)( عذيقة- جذيلة )(الصم –
لعصم) ( أجبكم- أعجبكم( أجزى- أزرى).
الجناس: اتفاق كلمتين في النطق مع اختلافهما في المعنى.

( ميلة-ذيلة )(الصم – العصم )(رغب- رهب
)(يوما-روما-قوما)

الطباق:هو الجمع بين الشيء وضده،

(يثلب-يمدح) (بطن-ظهر)( أنفيه- أثبته)( خشفا-جلفا)

---------------

المقامة الصحارية الشيخ محمد البرواني


تعريف بالكاتب:

هو الشيخ محمد البرواني من أصول عمانية ،ولد
في جزيرة زنجبار، وذهب في رحلات إلى مصر والشام وهذا ساعده على تكوين ثقافة أدبية
وفقهية واسعة ،وأتقن اللغة الإنجليزية.

ملخص المقامة: الصحارية

يحكي الراوي هلال بن إياس فقال: سافرت في ركب
مع بني الحارث إلى صحار ، وبينما نتجول في مزارعها أذا بناد يجتمع فيه القوم ،
ويجلس وسطهم رجل بثياب قديمة ، وقد بلغ من العلم أوله وآخره ، ويجلس أمام الرجل
فتى حسن الثياب ،جميل الهيئة . فقال: الرجل للفتى : أعطني أذنك ، واسمع نصيحتي بعد
أن اختبرت الحياة خيرها وشرها . يا بني ، اترك مالايعنيك لتسلم وابتعد عن العيب إلى حسن الخلق ، وأحسن اختيار
الصديق ، واحتكم إلى العقل ، واطلب العلم . ثم نظر إلى الجمع وقال لهم: عليكم
بطاعة الله ،فهذا الفتى ولدي ،وكنا نعيش عيشا هنيئا، وجار علينا الدهر حتى أفلسنا
، وأخذنا نتنقل من مكان إلى مكان حتى نزلنا واديكم ، فهل من كريم يجلو عنا ظلمة الكوارث
، وأنشد يقول شعرا معناه، أنه كان غنيا فأصبح لايملك غير الفقر ،ويحمد الله في
السراء والضراء ، فرأى هلال بن إياس القوم قد تأثروا لحديثه ، فأعطاه من ماله ،
وأخذ الناس يغدقون عليه بالمال والهدايا والهبات ،فنظر الشيخ إل هلال بن إياس
مبتسما فإذا به الشيخ أبو الهيثم فعانقه
هلال بن اياس وقال له: له درك ياحارث، لم تغيرك الحوادث ،فإنك فريد عصرك، فقال له
الشيخ قم نجلس تحت ظل الشجرة وأوهم أنه نائم ،حتى أخذت هلال غفوة من النوم،
فلما استيقظ هل ونظر لم يجد الشيخ ،ققد ذهب وشرد عنه.


# التعليق:

-الراوي:هو هلال بن إياس
-البطل :الحارث إبو الهيثم
هما شخصيتان وهميتان ابتكرهما البرواني على غرار كل كتاب
المقامات كالهمذاني وغيره .

-الإطار المكاني: صحار
-صفات البطل الجسدية:لحية كثة وهيئة رثة.
-صفات البطل المعنوية: حلب الدهر من اشطريه وبلغ من العلم
أطوريه .

# عناصر الحيلة في المقامة:

-الظهور بمظهر الفقر.
-ابراز جوانب الخبرة والعلم
-توظيف الفصاحة والبلاغةللتأثير في الناس
-الإيهام بالفقر بعد لغنى
-توظيف الشعر في الشكوى

# مميزات حيلة الحارث:

وظف الأدب والفصاحة لسلب عقول الناس ودفعهم إلى الإغداق
على المكدي بالمال.

# الغرض التعليمي:

-ما الغرض التعليمي من مقامة البرواني على المستويين
اللغوي والسلوكي؟

اللغوي:تعليم الناشئة أصول السجع والإيجاز
والبحث عن الغريب من الألفاظ لحفظ اللغة .
السلوكي: جملة النصائح التي قدمها الشيخ لمن ادعى أنه ابنه.

# التذوق:

السجع (الرحيل –البهاليل)( نجيب – نسيب)

الاقتباس Sad فوالذي جعل الارض مهادا والجبال اوتادا) اقتباس من
القرآن الكريم.
التضاد : ( قض- قضيض)( الخير-الشر)
الجناس: (عاينت- عانيت)( الحوادث- الكوارث)(
الأخلاق- الإخلاقي )(غنيك- يعنيك)( الشفيق- )
( المحن – المجن )جناس ناقص
الاستعارة:
 (كساه الحسن) استعارة مكنية صور الحسن شخصا يلبسه كساء
( الأيام تعضنا) استعارة
مكنية صور الأيام حيوانا مفترسا يعضه.


الكناية:
حلب الدهر اشطريه: كناية عن معرفته بصروف الدهر.
بلوت الدهر وعجمت عوده:كناية عن السعادة والنعيم.
تقلبت في اعطاف اليأس: كناية عن الشقاء والشدة.
ركبت البحر: كناية عن الاستعداد.
كأنما على رؤوسهم الطير: كناية عن السكون
اترك
مالايعنيك: اسلوب انشائي أمر غرضه النصح والإرشاد.
أي رجل أنت يا حرث: اسلوب انشائي استفهام للتعجب.

إرسال تعليق

0 تعليقات