حل تدريبات درس | سورة المدثر (11-27) ديني قيمي

 الوحدة الثانية - الدرس الثاني سورة المدثر (11-27) ديني قيمي
للصف السادس الفصل الدراسي الأول ..


سورة المدثر (11-27) ديني قيمي

المخرج الأول: يتلو الآيات (11-27) من سورة المدثر مراعيا تطبيق أحكام التجويد التي تعلمها.


-أن ينمي المعلم مهارة الاستماع والإنصات عند الطلبة أثناء عرض تلاوة نموذجية لهذه الآيات
الكريمة من سورة المدثر سواء بصوته، أو باستخدام رمز الاستجابة السريع المدرج.

الجيد عرض الآيات الكريمة على لوحة مكبرة معلقة على السبورة؛ أو باستخدام التقانات الحديثة التي تسهل عرضها ليشاهدها الطلبة وهم يستمعون للتلاوات المختلفة، كما يمكن أن يستفيد المعلم من هذه الوسيلة عند معالجة باقي مخرجات الدرس.
-يطلب المعلم إلى بعض الطلبة تلاوة الآيات آية آية، ويتابع تلاوتهم ويصوب لهم أخطاءهم بنفسه، أو
عن طريق زملائهم مستخدما طريقة التعلم بالأقران .
-يراعي المعلم الفروق الفردية بين الطلبة في التلاوة، وفي الحصة الثانية ولتأكيد إتقان التلاوة يختار المعلم متقنة.



-يتحقق هذا المخرج من خلال عنصر (أتلو وأفهم)، الذي يؤكد على مهارة القراءة (التلاوة) الصحيحة
المتقنة الخالية من الأخطاء.

-ثلة أخرى من الطلبة ممن لم يقرأوا في الحصة الأولى.
-يمكن للمعلم أن يقيم مسابقة أفضل تلاوة من أجل خلق روح تنافس بين طلابه للوصول بهم إلى تلاوة.
-يوجه المعلم الطلبة لتلاوة الآيات في البيت، وتسجيل كل واحد منهم تلاوته وإرسالها له عبر الوسائط.

-يطلب المعلم إلى أحد الطلبة قراءة أرومة النشاط، ويتأكد من فهمهم للمطلوب منهم.
-يستمع المعلم إلى إجابات الطلبة، ويقدم لهم التغذية الراجعة، والتعزيز المناسب، كما ينبغي أن يعطي الطلاب الفرصة لاستخراج المفردات والتراكيب الأخرى التي لم ترد في النشاط من أجل ترسيخ معانيها في نفوسهم.

 المخرج الثالث: يبين موقف الوليد بن المغيرة من نعم الله عليه.

يعرض المعلم النص المدرج في نشاط (أقرأ وأجيب) باستخدام الوسيلة المناسبة، ثم يقرأه بأسلوب
يطرح المعلم الأسئلة الواردة بعد النص؛ للتأكد من مدى استيعاب الطلبة لما يسمعون ثم يوجههم لحل
النشاط الثاني مستخدمًا أسلوب التعلم التعاوني .

 المخرج الرابع: يؤمن بأن القرآن الكريم وحي من الله تعالى.

يناقش المعلم الطلبة في موقف الوليد من القرآن الكريم ليصل بهم إلى أن القرآن الكريم وحي من عند
الله تعالى.

- يطرح المعلم الأسئلة المدرجة في نشاط (أتدبر وأجيب) ويناقشها مع الطلبة.
- يؤكد المعلم أن القرآن الكريم وحي من الله، وأن الموقف الأول للوليد بن المغيرة الذي جعله يمدح القرآن
الكريم حين لم يكن متأثرا بمن حوله من الكفار كان بدافع الفطرة.
يمكن للمعلم أن يوجه طلابه للتعبير عن مصدر القرآن الكريم كنشاط كتابي فردي.

 
 

 المخرج الخامس: يبين عاقبة الاستكبار عن قبول الحق.


- يعرض المعلم على الطلبة معنى الاستكبار وهو (الامتناع عن قبول الحق معاندة وجحودا).
يوجه المعلم طلبته لاستنتاج العاقبة التي يستحقها من ينكر نعم الله عليه ويستكبر على آياته.

يسأل المعلم الطلبة: أين تجدون ذلك في قصة الوليد بن المغيرة؟





إرسال تعليق

0 تعليقات